الأخبار

مركز الشارقة للتحكيم الدولي (تحكيم) يحتفل بسنويته العاشرة ومئوية غرفة التجارة الدولية للتحكيم

تاريخ النشر :

نظّم مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي (تحكيم) احتفالاً بالذكرى السنوية العاشرة على انطلاقه صباح أمس في قاعة البراجيل بغرفة تجارة وصناعة الشارقة، ، تحت عنوان "دور التحكيم المؤسسي في تفعيل التحكيم محلياً ودولياً"، وذلك تزامناً واحتفال مئوية غرفة التجارة الدولية للتحكيم.

وبهذه المناسبة عبر سعادة عبدالله دعيفس رئيس اللجنة التنفيذية لمركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي "تحكيم" عن سعادته بالإنجازات الكبيرة التي وصل إليها المركز خلال السنوات العشر الماضية، وأكد على أن هذه النجاحات ما كانت لتكون لولا الدعم الكبير والرؤى الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم إمارة الشارقة.

وأشار دعيفس إلى أن "المركز حرص منذ انطلاقه على نشر وغرس ثقافة التحكيم السليمة بين القانونيين والمهنيين ورجال الأعمال على كافة الأصعدة، كما أنه وقع عدد من مذكرات التفاهم والتعاون لتأصيل هذه الثقافة مع جهات حكومية مختلفة، فضلاً عن عقده عشرات الندوات والدورات التدريبية وورش العمل والمؤتمرات الدولية الخاصة بالنزاعات التجارية".

وألقى الأستاذ محمد الشحي عضو اللجنة التنفيذية للمركز الكلمة الافتتاحية للحفل، وأثنى على الجهود المبذولة من قبل طاقم المركز للعمل على إنجاحه على مدى السنوات الماضية، وتمكينه من أن يكون واحداً من أكثر المراكز الرائدة في مجال التحكيم.

كما تحدث الشحي عن مذكرة تفاهم أبرمها المركز في وقت سابق، تعد الأولى من نوعها على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وتهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية وتنمية التعاون المتبادل في مجال التحكيم التجاري، إلى جانب تعزيز العمل المشترك المرتبط بقواعد وممارسات المجال.

وتطرق الشحي أيضاً إلى الدبلوم المهني في التحكيم التجاري، الذي أطلقه المركز في عام 2007م، وخرج حتى اليوم أربع دفعات من المحكمين الأكفاء، اللذين يتميزون بالموضوعية والحيادية والسرعة، والأهم بالمعرفة والثقافة الكافية حول إجراءات التحكيم.

وضم الاحتفال عدد من المتحدثين هم صالح أحمد العبيدلي عضو اللجنة التنفيذية للمركز، وأحمد العجلة مدير المركز، والدكتورة دانية فحص نائب مدير غرفة التجارة الدولية الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بجانب الدكتورة أسماء الرشيد عضو اللجنة التنفيذية، وعلي الهاشمي عضو في لجنة التحكيم في الإمارات والتحكيم في المنازعات الدولية للمحكمة الجنائية الدولية، بالإضافة إلى الأستاذ الدكتور محمد عبدالوهاب نائب رئيس محكمة التحكيم الدولية بغرفة التجارة الدولية، وسامي الهواربي مدير المكتب الإقليمي المكلف بمنطقة البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط وشمال إفريقيا لخدمات فض النزاعات بغرفة التجارة الدولية.

وبدأ الاحتفال بجلسة افتتاحية بعنوان "مقاربة مقارنة بين قواعد مركز الشارقة و قواعد التحكيم الدولي من خلال تقديم عرض مرئي عام وشامل لأهم القواعد والبنود التي تشكل دعامة رئيسية لحل المنازعات العقارية وإصدار الأحكام.

أما الجلسة الرئيسية في الإحتفال فجاءت بعنوان "عرض لأحكام التحكيم المعجل في قواعد التحكيم الدولي"، وفيها تم التطرق إلى سرعة إجراءات التحكيم وفقاً لقواعد مركز الشارقة، ومدى فعاليتها بشكل كبير وتأثيرها على انسيابية الدورة القانونية في فض النزاعات.

وختاماً اطلع الحاضرين على عروض صورية لتجسيد آلية تدقيق القرار التحكيمي من قبل المحكمة الدولية، وعلى الآليات المعتمدة من قبل المركز، التي تتسم بالسرعة والمرونة والدقة العالية، على أيدي خبراء واحترافيين في مجال التحكيم الدولي.

والجدير بالذكر أن مركز الشارقة للتحكيم الدولي (تحكيم) تأسس في العام 2009م، بموجب المرسوم الأميري الصادر عن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم إمارة الشارقة.  ويعتبر المركز مؤسسة رائدة شبه حكومية، متخصصة في مجال التحكيم، وهو مركز تحكيم إماراتي يتخذ من إمارة الشارقة مقراً رئيسياً له. 

 

الموقع الرئيسي