الأخبار

مركز "تحكيم" يطلق مجلس مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي للشباب

تاريخ النشر :

كشف مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي (تحكيم) عن تأسيس "مجلس مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي للشباب" وذلك بهدف نشر ثقافة التحكيم وتأسيس جيل وطني من المحكمين الشباب في دولة الإمارات، حيث يأتي قرار التأسيس كأحد مخرجات الحلقة الشبابية التي أقيمت في شهر فبراير الماضي تحت عنوان "شبابنا ومستقبل التحكيم التجاري" والتي نظمها المركز بالتعاون مع مجلس الإمارات للشباب.

هذا ويضم مجلس مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي للشباب 12 عضواً من الشباب الذين تم اختيارهم من قبل المركز على أن تكون مدة انعقاده سنتين قابلة للتجديد، بحيث يعمل المجلس خلال هذه الفترة كذراع تمثيلي للشباب في مجال التحكيم في الدولة بهدف تفعيل دور الشباب وتسخير مواهبهم في خدمة الأجندة الوطنية للشباب من خلال تنفيذ برامج وسياسات وخطط ومجالس، كما يعمل على تمكين وتسخير كافة إمكاناتهم وطاقاتهم الكاملة واستثمارها في اتخاذهم الدور الريادي في صنع القرار والتعلم والنمو، وما يتناسب مع التطورات العالمية في مجال التحكيم. 

وفي  هذه المناسبة، أكد سعادة عبد الله دعيفس، رئيس اللجنة التنفيذية لمركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي على أهمية تأسيس مجلس مركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي للشباب لما سيكون له من دور بارز في توفير بيئة حاضنة للاستماع إلى أفكار الشباب وآراءهم قائلاً: "سيساهم المجلس في نشر ثقافة التحكيم من خلال تفعيل دور الشباب في المؤسسات ودعم نشاطاتها، بالإضافة إلى تطوير مبادرات ومشاريع ذات الصلة باهتمامات الشباب، وتعزيز وتمكين مواهب الشباب وتنميتها، كما أنه سيعمل على ترسيخ القيم التي تتناسب مع المؤسسة، وتوفير منصة موحدة ومستدامة للانخراط مع صناع القرار في المؤسسات التي يقودها الشباب، وربطهم بقيادات مؤسسات القطاع العام و الخاص".

وشدد دعيفس على ضرورة تخصيص فئة خاصة للشباب في استبيانات ودراسات المؤسسة، ومن ثم التنسيق مع الدوائر الحكومية والقطاع الخاص، ورفع تقارير دورية بخصوص الفعاليات والمبادرات التي يتم تنفيذها في المؤسسة إلى وزارة الشباب.

وقد تم اعتماد حمده علي البلوشي كرئيس للمجلس، وعضوية كل من مريم سلطان بن هده، وعلي الشويهي، ومحمد علي الحمادي، وحميد العويس، وأحمد الحمادي، وحامد الحمادي، ومحمد علي إبراهيم، وإيمان عبدالرزاق، وحليمة المدفع، وماريا درويشي، وعلياء الملا.

فقد كان اختيار الأعضاء ممن لديه الشغف بمواضيع الشباب وروح التعاون والعمل الجماعي ولديهم دراية وعلم بمجال التحكيم  واختصاصات المؤسسة وأهدافها.

الموقع الرئيسي